recent
أخبار ساخنة

كيف يمكن أن يؤذي التعرض لوسائل الإعلام صورة جسم ولدك المراهق في العصر الجديد

دلجان Deljan Gamer
الصفحة الرئيسية

 كيف يمكن أن يؤذي التعرض لوسائل الإعلام صورة جسم ولدك المراهق

المراهق المتوسط يقضي نحو تسع ساعات يومياً في استخدام وسائل الإعلام لمتعته، وذلك وفقاً لتقرير صادر عن شركة (Common Sense Media) . ومن ناحية أخرى، يقضي المراهق نفسه أقل من 10 دقائق يومياً في المتوسط في التحدث مع والديه.

فمن المرجح انه خلال هذه الساعات التسع من الاستهلاك الإعلامي، يتعرض ولدك لآلاف الرسائل العلنية والدقيقة عن الجسم « المثالي ». وهذه الصور غير الواقعية وغير القابلة للإدراك للجمال,  يمكن أن تؤثر على صورة جسد أولادك المراهقين وتجعلهم يشعرون بمشاعر سلبية حول مظهرهم وقيمتهم كأشخاص.

كيف يمكن أن يؤذي التعرض لوسائل الإعلام صورة جسم ولدك المراهق في العصر الجديد

تلقي الرسائل للمراهقين

غالبًا ما تصور الأفلام، والإعلانات التجارية، والمجلات، وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي، والمواقع الإلكترونية الجميلات والنحيفات على أنهن مثاليين. ففي كل مكان توجد نماذج قليلة الوزن و/أو نحيفة ولكنها منحنية، وصور "الكمال" باستخدام برنامج فوتوشوب.

ترسل منتجات الحمية الغذائية ومواد الجمال رسالة مفادها أن كونها أنحف وأكثر جاذبية (كما هو الحال في ملاءمة معايير الجمال الغربية التقليدية) هو مفتاح السعادة والنجاح.

يمكن ملاحظة التأثير في الأطفال في سن مبكرة. وتظهر الأبحاث أن الأطفال في سن الثالثة يفضلون قطع الألعاب التي تصور أشخاصًا نحيلة على تلك التي تمثل أشخاصًا أثقل. وبحلول سن العاشرة، كان 80 ٪ من الفتيات الأمريكيات على نظام غذائي من أجل ذلك .

وسائل التواصل الاجتماعي والكمال

ليست وسائل الإعلام التقليدية فقط هي التي تضع المراهقين تحت الضغط ليكونوا نحيفين وجميلين. وقد يكون لوسائل التواصل الاجتماعي تأثير أقوى على صورة جسد أولادك المراهقين

يمكن أن تكون ردود الفعل الفورية من الأقران سببا للإدمان بالنسبة لأولئك الذين يعتمد احترامهم لذاتهم على تأكيدات وسائل الإعلام الاجتماعية.

فالعديد من المراهقين يتطلعون إلى التصديق من أقرانهم ووسائط التواصل الاجتماعي , كوسيلة سريعة للحصول على ردود فعل. وسواءً قام المراهق بنشر صورة شخصية ( سيلفي ) على الإنستغرام أو شاهد مقاطع فيديو لأشخاص آخرين يتفاخرون حول "الفجوة الفخذية" الخاصة بهم على موقع تيك توك، فإن التأثيرات الاجتماعية يمكن أن تكون قوية للغاية.

ويقضي بعض المراهقين ساعات وهم يحاولون التقاط صورة سيلفي من الزاوية الصحيحة تماما. 

يقيس آخرون مظهرهم بناءً على عدد المعجبين بآخر صورة حصلوا عليها على الإنستجرام. 

للأسف، يتلقى العديد من المراهقين انتقادات قاسية وتعليقات وقحة على وسائل التواصل الاجتماعي. ويمكن أن يكون التسلط عبر الإنترنت مضرا جدا بصورة جسم المراهق.

عواقب امتلاك صورة سيئة للجسم

الضغط لنكون نحيفين يمكن أن يكون له عواقب خطيرة. وربطت الأبحاث بين تعرض صور أجسام الإناث ذوات الوزن المنخفض والعادات الغذائية غير الصحية وانخفاض التقدير الذاتي

صورة الجسم السيئة يمكن أن تؤدي إلى عواقب أكثر خطورة. في حين يُصاب بعض المراهقين باضطرابات في الاكل، يعاني آخرون الكآبة. ووجدت إحدى الدراسات أن الفتيات غير الراضيات عن مظهرهن كن أكثر عرضة للانتحار.

ليس فقط الفتيات اللاتي يتعرضن لتصوير إعلامي غير واقعي للجمال. حيث يصور الأبطال الخارقون وشخصيات الحركة أنواع أجسام غير واقعية و يبدؤون بإرسال رسائل ضارة للصبيان عن أجسادهم في سن مبكرة أيضا. 

وقد يسعى الأولاد المراهقون الى الحصول على الجسم المثالي , من خلال اتباع نظام غذائي او ممارسة تمارين قهرية. وقد يصابون أيضا باضطرابات الأكل أو مشاكل الصحة العقلية الناجمة عن ضعف صورة الجسم.

كيف يمكن أن يؤذي التعرض لوسائل الإعلام صورة جسم ولدك المراهق في العصر الجديد

كيفية الحد من الآثار الضارة لوسائل الإعلام

وفي حين انك لا تستطيع ان تمنع ولدك المراهق من ان يفيض بوابل من الصور الإعلامية المؤذية، يمكنك ان تهدف الى الحدّ من اطلاعهم على هذه الصور واللجوء الى حوار مثمر معهم.

ان الهواتف الذكية الحالية وزيادة استعمال الأجهزة الالكترونية الأخرى تعني ان اولادك المراهقين سيرون في كل مكان نسخا مثالية من الجمال. ولكن يمكنك ان تعلِّم ولدك المراهق ان يكون مثقفا في وسائل الاعلام .

أجروا محادثات حول صور الجسم غير الصحية. 

ناقش قبول الجسم وأن كل جسم مختلف وجميل. اوضحوا ان اهم ما في الجسم هو ما يمكن ان يفعله، وما مدى صحته، وليس مظهره -وأنه قد يكون من غير الواقعي وغير الصحي جدا السعي وراء ما يُدعى « جسما كاملا ».

تحدث عن الإجراءات القاسية وغير الآمنة التي يتخذها بعض الناس للحصول على هذه الأنواع من الأجسام.

استمع الى ولدك المراهق.

اسألهم كيف يشعرون عندما يرون هذه الصور في وسائل الاعلام. اسألهم كيف يشعرون تجاه أجسادهم ساعدهم على التعامل مع مشاعرهم. اطلب المساعدة من طبيب او معالج اذا كانت لديهم مشاكل تتعلق بصورة الجسم تزعجهم او تؤثر سلبا على صورتهم الذاتية.

تحدث عن جهود التسويق. 

ناقش التكتيكات المجردة من المبادئ الأخلاقية التي يستخدمها المعلنون لبيع المنتجات. ساعد ولدك المراهق على توجيه الرسائل التي توضح له كيف يمكن لمنتج ما ان يجعلهم اكثر جاذبية.

استعملوا امثلة حقيقية. 

شاهدوا التلفزيون معا ووقفوا البرامج والاعلانات التجارية للتحدث عن الرسائل التي يجري ارسالها. انظروا معا الى المجلات وناقشوا الصور غير الواقعية.

اجعلوا هذه المواضيع جزءا من المحادثات الجارية في بيتكم. 

ففعل ذلك يمكن ان يساعد ولدك المراهق على تكوين صورة صحية لجسده ويقلل من تأثير وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي عليه.

كلمة طيبة في النهاية.

يمكنك ان تساعد على عزل ولدك المراهق عن فيض وسائل الاعلام من الرسائل السلبية عن جسمه، وذلك بتشجيع تقبُّله في البيت. وفي حين انك لا تستطيع حماية ولدك المراهق حماية تامة من التأثيرات السلبية الناجمة عن مشاهدة هذه الصور في وسائل الاعلام، فإن الحديث عنها ومواجهتها بإيجابية جسدية يمكن ان يساعد.

google-playkhamsatmostaqltradent